رئيس “الصحفيين” يهنئهم في ذكرى إشهار الجمعية ويدشن برنامجا جديدا

14 يناير 2019

أكد رئيس جمعية الصحفيين العمانية الدكتور محمد العريمي لإذاعة الوصال في لقاء خاص … بصباح الوصال بمناسبة احتفال الجمعية بمرور أربعة عشر عاما على إشهارها ويبلغ عدد منتسبي الجمعية من صحفيين وإعلاميين ومصورين أكثر من 480 عضوا نشيطا .

وعبر رئيس جمعية الصحفيين الدكتور العريمي بأن الجمعية تعتبرالمظلة المهنية الحاضنة للعاملين في القطاع الاعلامي ويمثل هذا اليوم حافز لنا كمهنيين لتقديم الأفضل للمسيرة الاعلامية التي حدد معالمها جلالة السلطان منذ سبعينيات القرن الماضي  حفظه الله ورعاه منذ بداية النهضة العمانية ولها محددات ورسائل واضحة  ولاتزال رسالة  الجمعية تنويرية وتسعى لتحقيق السلام والتعاون مع الشعوب الصديقة والشقيقة لتنقل صورة الدولة العصرية التي تبنى على محددات نفخر بها ونتفاخر أمام الاخرين  .

أما عن أبرز الانجازات التي حققتها جمعية الصحفيين العمانية فقد ذكر الدكتور أن الجمعية مؤسسة ليست وليدة هذا العام بل  تعتبر من أوائل مؤسسات المجتمع المدني التي انطلقت في سلطنة عمان وبالتالي الخبرة والعمل فيها عمل تراكمي بذلت جهود جبارة من قبل الإدارات التي تعاقبت على الجمعية.

أما عن الخطط الحالية لرئاسة الدكتور محمد العريمي فكان للبرنامج محددات مسارين متوازيين  مسار داخل السطنة ومسار خارج السلطنة  .

في الداخل فقد كانت هناك العديد من ورش العمل واللقاءات والدورات للصحفيين داخل السطنة لصقل وتجمع الصحفيين لتبادل الخبرات أما خارج السلطنة فقد كان الحدث الأبرز تنظيم الملتقى الصحفي في باريس في واحدة من أعرق المنظمات العالمية وهي اليونيسكو بمشاركة الصحفيين من السلطنة وأوروبا وكما نفذت أيضا دورات إعلامية معتمدة مع مؤسسة طومسون رويترز وهي واحدة من أعرق دور التدريب العالمية .

أما حول عدد الخدمات والدورات والمستفيدين فقد بلغ عدد الخدمات 2754 خدمة قدمت لأعضاء الجمعية وهو رقم نفتخر فيه كمجلس إدارة في الجمعية وبلغ عدد البرامج العملية 29 برنامج عملي خلال تسعة أشهر من إستلام مجلس الإدارة الجديد أعمالها .

واضاف الدكتور بأنه يأمل أن يتاح له هذا العام المزيد من الوقت لإضافة المزيد من الدورات والورش التدريبية واللقاءات الإعلامية والملتقيات الإعلامية داخل وخارج السلطنة .

وأعلن الدكتور العريمي عن تدشين جمعية الصحفيين العمانية نظام قاعدة البيانات وهو البرنامج الذي يرتب وينظم الحراك في الجمعية بشكل راقي ومنظم وهذا المنجز لا يضاف للإدارة الحالية بل هو انجاز للأجيال القادمة وسيسهل على الادارة القادمة المتابعة الادارية والمالية وسيسهل تجديد البطاقات و ايصال المعلومة وسيتيح لجميع المنتسبين في كافة المحافظات سهولة التواصل مع الجمعية ومناشطها  والاضافة للمسيرة الاعلامية  القادمة .

وفي كلمته الأخيرة قدم الدكتور محمد العريمي كلمة شكر للإعلاميين وهنأهم بهذا اليوم وأكد بأنه يجب أن يكون الاعلامي اليوم متنبها ومتيقظا وخير من يمثل وطنه إعلاميا .. كما قدم الدكتور كلمة شكر لجميع من يدعم المؤسسات المدنية ودفعها للحراك الايجابي وخص بالذكر كل شركات القطاع الخاص التي دعمت جمعية الصحفيين خاصةً وكل مؤسسات الدولة لاستمرار العطاء لهذا الوطن كل في مجاله .

للاستماع للمقابلة عبر الرابط أدناه

https://soundcloud.com/alwisal/14a-1