أميرة الفارسية تدعو للتركيز على جزيرة مصيرة سياحيا 2040 وتسهيل المواصلات

19 فبراير 2019

الوصال – مديحة السليمانية

من قلب جزيرة مصيرة التي  تقع جنوب شرق السلطنة و تربطها عدة جزر أخرى أهمها شعنزي وجزيرة مرصيص وغيرها  و توجد في ولاية مصيرة أكثر من 12 قرية يسكنها حوالي 14الف نسمة تقريبا

 نائبة رئيسة جمعية المرأة العمانية في ولاية مصيرة …… أميرة بنت جمعة الفارسية مدربة معتمدة وعضوة في مجلس الأمهات  وتهتم في تنمية الوعي الذاتي وعضوة في فريق مصيرة الخيري .

ترى أميرة الفارسية أن على الإنسان أن يقدم الخدمة للوطن كل حسب اختصاصه وتأكد على التركيز على الوعي الذاتي ونشر هذا الوعي في المجتمع … وتحدثت اميرة عن طريقة جديدة للتواصل مع النساء والأمهات وتربية الأبناء وحاجتهم للتنوير في بعض النقاط …حيث تقوم بارسال رسالة صوتية لأكثر من 600 إمرأة … عبر صوتيات تبث للمشاركات كل يوم سبت ….

وتنشر الصوتية عن طريق الواتسب الهدف منها نشر التوعية وتعزيز الثقة بالنفس … وأكدت أميرة الفارسية أنها حاليا لم تقم بتعريف بنفسها خلال المقطع الصوتي واعتمدت أن المقطع مخصص للمشاركات فقط من ولاية مصيرة …. وأكدت أنه من الأهمية بمكان أن تصل المعلومة بشكل كبير بغض النظر عن معرفة اسم وصاحبة الصوت والتركيز على نساء ولايتها …..

وأكدت أميرة الفارسية أنها شاركت في المؤتمر الختامي لرؤية 2040 وحول سؤالها عن ما ترغب في ايصاله من خلال هذه الرؤية … ودعت للوصول أكثر لفئة الشباب بأرض الواقع بعيدا عن منصات التواصل ….. والوصول الى الولايات البعيدة … وخاصة ولاية مصيرة ….

وحول سؤالها  عن ما تحتاج إليه الجزيرة وكيف تنظر للجزيرة بالمستقبل 2040 ….. أكدت أن مصيرة تحتاج الى التركيز على السياحة في الجزيرة واستغلال هذا الجانب الذي يعد الرافد الأساسي لاقتصادها ….

كما طرحت نائبة رئيسة جمعية المرأة العمانية بمصيرة موضوع الجسر والتركيز على الجسر الذي يعول عليه أبناء الجزيرة … الذي يعتبر أساسيا وأهمية المواصلات التي تساهم في ربط الجزيرة ببقية المحافظات حيث يستهلك سكان الجزيرة اكثر من خمس ساعات للانتقال لشنة ومنها الى مسقط وباقي المحافظات ….

أما عن تجربتها للترشح في الانتخابات السابقة … فذكرت أنها تجربة ايجابية وأن المراة العمانية لازالت تحتاج الى الوقت لتغيير التفكير الاجتماعي واعطاء الثقة للمترشحة … وهذا ليس تشاؤوم بل نحتاج الى الوقت لتغيير التفكير …

وتحدثت أميرة الفارسية أن ولاية مصيرة تشتهر بالسياحة البحرية وخاصة لمواطني دول المجلس …. في موسم الحداق … مع توفر المقومات السياحية في الجزيرة ….

وفي ختام اللقاء دعت نائبة رئيسة جمعية المرأة العمانية بمصيرة للاهتمام بنشر الوعي المعرفي والذاتي والتطوير الذاتي الذي أصبح متاحا للجميع في ظل التقدم التكنلوجي من حولنا ….

وختمنا لقاءنا الصباحي بإستعراض نبذه عن أشهر أسماء جزيرة مصيرة ….  يتردد بأن الإسكندر المقدوني إتخذها قاعدة و أسماها سيرابيس . و قال عنها ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان ” مصيرة : بالفتح ثم الكسر : جزيرة عظيمة في بحر عُمان فيها عدة قرى “[1] كان لمصيرة عبر التاريخ عدة مسميات و هي :

  • دمواجرا
  • داماسيرة
  • ماكاجرة
  • سيرا
  • ماسرير
  • مارساريا
  • ماشير
  • أورجان
  • سيرابيس
  • سيرانيو و من أشهر المسميات سيرابيس ، ذلك الأسم الذي أطلقه الإسكندر المقدوني قبل الميلاد ، حينما قدم إليها بأساطيله و جيوشه و اتخذها قاعدة و انطلق منها ينظم حملاته على بلاد فارس .
  • للمزيد عبر الرابط أدناه …