نحن وكورونا (12)

3 أبريل/إبريل 2020


..عمان الهادئة تماماً

الوصال- محمد نعيم طاهر


يواصل الفيروس التاجي ” كوفيد 19″ انتشاره في كافة أرجاء العالم ..مازال سريعا وفتاكا .. ومازالت الجهود مستمرة لكبح جماحه ..
هنا في عمان تتم مواجهة هذه الجائحة بالهدوء التام ، بلا أي ضجيج ولا صخب وردود فعل غير مدروسة رغم كل الآثار التي ينشرها ” كوفيد 19 ” من حوله ..يساعد على سطوة الهدوء في عمان ، الوعي العالي والنوعي للمواطنين والمقيمين ..والذي احتاج بعض الاجراءات الخاصة لوضعه كسلاح فعال في المواجهة المشتركة ..
قرارات اللجنة العليا هي الأساس في أجواء الهدوء التي نعيشها في مواجهة الجائحة ..والسبب أن كل شيء لديها موضوع على الطاولة ويناقش بكل مسؤولية وطنية تقتضيها الظروف ..
وقبل يومين بدأت قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية وبتوجيهات من اللجنة العليا بتثبيت نقاط التحكم والسيطرة عن مداخل ومخارج الولايات والمدن ..في خطوة مهمة جدا لمواجهة ” النقل المجتمعي ” الذي وصلته الجائحة والذي يعتبر المرحلة الأخطر في انتشاره ..انتشار هؤلاء الأبطال كان هادئا جدا وتم بكل سلاسة ، لأن التعليمات كانت واضحة .
البيانات الاعلامية التي تصدرها وزارة الصحة بشكل يومي تترك أثرها الفاعل في المجتمع ، ومع دخولنا في الشهر الثاني ( منذ أعلنت المواجهة والاستعداد ) فإن هذه البيانات الواضحة والصريحة والهادئة نجحت في التقليل كثيرا من مساحة الأخبار المفبركة أو الكاذبة والاشاعات ، وباتت المصدر الأول لمتابعة أخبار الجائحة ..هدوء مواجهة ” كوفيد 19 ” أوجد علاقة ثقة بين المواطن والمقيم والوزارة المختصة .. وهي علاقة نشأت أيضا بالهدوء نفسه التي اعتادته هذه البلاد.
تحية الشكر والتقدير هنا واجبة لمن يصنع هدوء عمان ويحافظ عليه ويحرص على استمراره ، الكوادر الصحية والطبية من أطباء وممرضين وممرضات وكوادر فنية في المشافي والمراكز الصحية وقطاع الخدمات اللوجستية لجميع القطاعات ..وغيرهم ممن يعملون من أجلنا ومن أجل أن تبقى عمان هادئة ..
أن نعيش بهدوء في هذه الظروف ..فهو الانتصار الأهم ..
غداَ ..العزل المناطقي