الأشهر الماضية كابوس الصناعة النفطية وتعافي الأسعار شرقاً

29 يونيو 2020

الوصال – عبدالوهاب المجيني – قال الخبير في الطاقة، عضو الجمعية الاقتصادية العمانية، الدكتور طلال العولقي إن الخمسة أشهر الفائتة كانت أشبه بالكابوس على الصناعة النفطية مع تقلبات الأسعار والعوامل الخارجية التي تحكمت بها سواء من ناحية تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، أو بسبب إنتشار جائحة كورونا، أو بسبب الصراع بين كبار الدول المنتجة للنفط.

وأضاف الخبير في الطاقة الدكتور طلال العولقي خلال حديثه لبرنامج ساعة الظهيرة مع سالم العمري أنه ونتيجة لإتفاق أوبك انضبطت بعض أسعار النفط قبل شهرين من الأن لينخفض الإنتاج إلى ما يقارب 10 مليون برميل، موكداً على أن التعافي في دول الشرق أكثر من التعافي في الدول الغربية بسبب التحالفات التي دخلت إليها معظم الدول الكبرى المستهلكة للنفط مثل الصين التي تستهلك لوحدها ما يقارب 80% من النفط في دول الخليج، وبسبب ضبط دول الشرق تفشي جائحة كورونا.

وحول مخاوف تدني الأسعار أوضح عضو الجمعية الاقتصادية العمانية أن وجود الفائض النفطي الذي يقارب المليونين ونصف مليون برميل هو السبب الرئيسي للتوقعات حول إنخفاض أسعار النفط العالمي خلال العام الحالي.

وكانت وكالة الطاقة الدولية قد توقعت انكماشاً قياسياً للطلب على الخام في العام الحالي عند 8.1 مليون برميل معظمه يقتصر على النصف الأول من العام، لكنها ترى تعافياً تاريخياً أيضاً في العام المقبل يبلغ 5.7 مليون برميل.

ورغم التعافي القوي المتوقع في العام المقبل، فإن الفجوة بين الطلب الإجمالي على النفط في العام المقبل والعام الحالي سيبلغ 2.4 مليون برميل يومياً. وكانت أسعار النفط قد عادت إلى طريق التعافي النسبي في وقت أسرع مما توقعه الكثيرون مع تكاتفت قوى العرض والطلب.

المزيد من التفاصيل في اللقاء التالي: