الصحفية حنان عبدالله: الحزب الحاكم لم يملك استراتجية سياسية في الانتخابات البلدية بباريس

29 يونيو 2020

الوصال – عبدالوهاب المجيني – قالت الصحفية حنان عبدالله لـ الوصال إن الرئيس الفرنسي ماكرون يواجه عاصفة من الخسارات حسب الانتخابات التي أجريت يوم أمس، وواجه حزب الرئيس الذي يطلق عليه “الجمهورية إلى الأمام” هزيمة كبيرة مما قد يقود ذلك إلى نتائج واستنتاجات أخرى لما بعد كورونا والتي قد تغير من الرئاسة المقبلة لفرنسا وقد يكون هناك رئيس آخر، ومنافسة أخرى، ويمكن أن يظهر أيضا متقدم جديد من نفس الحزب الحالي ولكن بتشكيلة جديدة.

وأكدت الكاتبة الصحفية حنان عبدالله لبرنامج ساعة الظهيرة مع سالم العمري أن من يتواجد في الحزب الحاكم “إلى الأمام” لا يملكون قواعد جيدة وعميقة في التعامل مع الانتخابات، مضيفة “بأن الأمر الملاحظ في الانتخابات البلدية الحالية في باريس والذي عايناه عن قرب غياب الاستراتيجية السياسية المهمة جداً في التعامل مع الإنتخابات”.

وعن أهمية منصب رئيس البلدية في فرنسا قالت حنان عبدالله أنه يختلف تماما عن نفس المنصب في الدول العربية لما له من أهمية كبيرة في التعبير عن ما يريده الفرنسيون من جهة، وأيضا يحدد في بعض الأحيان مصير الرئاسة الفرنسية عندما تكون هناك أغلبية مطلقة، وتكون هناك أحزاب متقدمة على بعضها.

مزيداً من التفاصيل في اللقاء التالي: