ربما خسرنا معركة وليس الحرب ضد كوفيد ١٩

10 يوليو 2020

الوصال- سالم العمري – لابد أن نقف ونعترف ونراجع أننا ربحنا معركة الأشهر الثلاثة الأولى لكن خسرنا معركة الشهرين الماضي والجاري في مواجهتنا مع كورونا ولسنا وحدنا في هذه الخسارة . دول أخرى خسرت كذلك لأنها ونحن نتعامل مع عدو مجهول وغريب ولا يوجد أصعب من محاربة عدو مجهول!

لا مانع أن نقف جميعًا ونراجع استراتيجية التعامل مع هذا المرض لنكسب المعارك القادمة في حرب كوفيد وهي حرب طويلة الأمد.

نعلم أن اللجنة العليا همها الأول الوطن والمواطن والموازنة بين صحة الإنسان والاقتصاد الذي يعيش عليه هذا الإنسان. وهذه الموازنة معادلة صعبة جداً أكثر مما يتوقع أو يتخيل كثيرون.

كذلك نعلم جيدا أن القطاع الطبي بكل أفراده يواجهون ليل نهار ويقدمون كل ما لديهم لخدمة عمان بمواطنيها ومقيميها ولكن الأرقام المخيفة التي تظهر يوميا تفجر أسئلة كثيرة بينها أين الخلل وماذا حدث . لكن السؤال الأهم هو ماذا علينا أن نفعل للمعارك القادمة مع كوفيد19.

خسرنا معركة وكل من فقدناه فيها غال على كل عمان وغال بالتأكيد على اللجنة العليا وعلى القطاع الصحي وكل من يعمل لمواجهة كوفيد ١٩ لكن يجب أن نركز جميعا على البحث عن كيفية ربح المعارك القادمة مع هذا العدو الغامض الصعب ولا يمنع تغيير أي استراتيجية لم تؤد النتيجة المطلوبة فالسلطة التقديرية في التعامل مع كل تحد قد يحالفها النجاح وقد يخالفها لكن هذا لا يعني أنها تعمدت الخطأ ومع أن النقاش والحوار مهم في معالجة أي تحدٍ إلا أن إلقاء اللوم عليها أو على أي طرف لايفيد كما لا يفيد إلقاء اللوم على المواطن وحده. ففكرة إلقاء اللوم وتبادله قد تكون مناسبة في أوقات غير هذا الوقت فكلنا في خندق واحد وفي حرب ضروس لا بد من التكاتف للانتصار فيها وربما حان التركيز على مراجعة استراتيجية مواجهة كوفيد١٩ تناسباً مع ارتفاع الأرقام وظهور معطيات جديدة.