مواطن صالح للأكل!

26 يناير 2021

الوصال – ماهر الزدجالي

أصدرت المنظمة العالمية للمواصفات القياسية لمواطني العالم نشرتها السنوية للعام الجديد والتي تضمنت المواصفات والمقاييس الخاصة بالناس الصالحين والناس غير الصالحين، وعلينا أن نختار ونقيم أنفسنا هل نحن في القائمة الأولى أم القائمة الثانية؟ (والعياذ بالله)!

وإذا تركنا القائمة الثانية (لأسباب فنية ربما) واتجهنا إلى مواصفات القائمة الأولى التي تخص المواطنين الصالحين وهي عديدة ومفصلة سنذكر أهمها وهي: أن يحفظ المواطن عشر أغنيات وطنية عن ظهر قلب بدون أن يخطئ في اللحن والكلمات، وأن تعلو محياه ابتسامة السعادة والرضا طوال الوقت حتى وهو نائم، وألا تراوده أحلام لا تتناسب مع وضعه الاجتماعي والاقتصادي.

ولأن السكوت من ذهب فمن الأفضل أن يلتزم الشخص الصالح بالصمت طوال الوقت وأن تقتصر كلماته على الشكر والثناء، وأن يسير جنب (الحيط) ويقف في الطوابير الطويلة لمعاملاته في سعادة وفرح…!   

وألا يقرأ الكتب والمقالات المحرضة ولا يشاهد أو يستمع للبرامج السياسية والتحليلية وإنما يشاهد البرامج الوثائقية التاريخية المفيدة، وكذلك المسلسلات الهادفة، والأفلام الكوميدية الترفيهية، ومسابقات ” بنك المعلومات”.

ونظرا للظروف الراهنة والتحولات الاقتصادية العالمية يجب أن يحرص على الترشيد في استهلاك الكهرباء والمياه والهواء والغذاء! 

 ويفضل أن يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي على نطاق ضيق وأن تكون منشوراته وإعجاباته تتعلق بوصفات جديدة في الطعام أو كوب القهوة مع كلمات تحفيزية، وبالإمكان أيضا أن ينشر شيئا عن جمال الطبيعة وحالة الطقس أو فوائد ممارسة الرياضة.

وبهذه المواصفات الأساسية سيكون المواطن صالحا تماما “للأكل”، عفوا قصدي للعيش بسلام ووئام.

وإذا سألني أحد وقال أين تجد موقعك، سيكون ردي مثلما قال الفنان عادل إمام (إحنا مش مع دول ولا دول بس شويه مع دول وشويه مع دول)

صحيح نسيت آخر نقطة في مواصفات المواطن الصالح وهي يجب أن يكون أيضا قد أخذ اللقاح المعتمد دوليا ضد فيروس كورونا…