قصة الخنجر الذهبي المرصع بالأحجار الكريمة وكيف أهداه جلالته طيب الله ثراه لأحد أمراء السعودية

19 أبريل/إبريل 2021

 

الوصال : إيناس ناصر – يسرد لنا عبدالله ابن مبارك الصايغ قصة الخنجر الذهبي المرصع بالحجر الكريم في برنامج قصص من سوق الذهب ويعتبر مبارك الصايغ رحمه الله من أشهر صاغة الخناجر في ولاية صور منذ فترات طويلة ويقول عبدالله : مكث والدي فترة طويلة يتفنن في صياغة خنجر ذهبي وأضاف له قطعة من حجر كريم أبيض ونادر فأخذه للسيد سلطان بن حمد البوسعيدي رحمه الله قائلا له : هذا خنجر “معاريس” ، فرد عليه السيد : لا أعرف عرسان في هذه الفترة فأخذه منه ليوصله إلى الديوان فأخذه جلالة السلطان قابوس طيب الله ثراه فأهداه لأحد أمراء السعودية ثم طلب منهم أن يصمموا له 3 خناجر مشابهة فاعتذر مبارك الصايغ لعدم توافر الأحجار الكريمة وصعوبة الحصول عليها في ذلك الوقت ، أما سعره في تلك الفترات الزمنية القديمة فقد كان يصل إلى 4 آلاف ريال عماني.

ويقول عبدالله الصايغ : هذه القصة سردها لي السيد سلطان رحمه الله حيث كنت أزوره بين الحين والآخر حتى بعد وفاة والدي وأخبرني هذه التفاصيل الجميلة التي ما زلت مفتخرا بها 

استمعوا إلى الحلقة كاملة من البودكاست لتتعرفوا : هل يستطيع عبدالله أن يصيغ خنجرا كذلك الخنجر الذهبي الذي صاغه والده وكم سيكون سعره ؟