مصدر من المستشفى لـ الوصال: الطبيب الذي أجرى عملية منيرة المقبالية لا يتبع المستشفى وهو من يتحمل المسؤولية

31 مايو 2021

الوصال – عبدالوهاب المجيني – بعد مقابلة اخت الفقيدة منيرة المقبالية في ساعة الظهيرة مع سالم العمري عبر إذاعة الوصال تواصلت الإذاعة مع عدة أطراف وقال مصدر في المستشفى الذي أجريت فيه العملية للمرحومة إن الطبيب الذي أجرى العملية لا  يتبع المستشفى، وأن المستشفى قام بتأجير غرفة العمليات لأحدى العيادات الخاصة المشرفة على العملية، موضحاً أن المستشفى ومن ضمن خدماته تأجير غرف العمليات، مؤكدا أن ذلك يتم وفق النظام وأن المستشفى يملك كافة التصاريح والأوراق الرسمية بشأن ذلك، وأضاف المصدر لـ الوصال أن المستشفى قد قام باتخاذ كافة الإجراءات بعد وقوع الحادثة بشكل مباشر ومنها إبلاغ شرطة عُمان السلطانية ووزارة الصحة بكافة التفاصيل، مؤكدا أن الطبيب هو من يتحمل المسؤولية وهو جراح يحمل إحدى الجنسيات العربية.

وكانت الوصال قد أجرت مقابلة مع شقيقة المتوفية وقالت في تصريح لبرنامج ساعة الظهيرة مع سالم العمري إن شقيقتها كانت تجري عملية لشفط الدهون ولأن نسبة الدهون كانت بسيطة قال لها الدكتور قبل العملية إن مدتها ستكون ساعتين فقط، موضحة أن شقيقتها قد دخلت إلى غرفة العمليات في الساعة الثانية عشرة والربع تقريبا إلا أنها تعدت الساعتين وهي في داخل غرفة العمليات، وفي حدود الساعة الرابعة والنصف خرج الدكتور وقال لها وبكل ثقة  “عظم الله أجرك”.

وتقول مريم (شقيقة المتوفية) إن الدكتور بنفسه اعترف بأنه قد حصل خطأ طبي، ولكن لم يذكر التفاصيل ولتفادي تفاجئها في تلك اللحظة من الموقف قال إن هناك نزيفا وسيحاول تفاديه محاولا إقناعها بأن شقيقتها لم تتوف.

من جانبه قال رئيس الجمعية الطبية العمانية الدكتور وليد الزدجالي للوصال: “في حالة أن الدكتور أجرى عملية ولا يملك تلك الامتيازات فهو يعتبر جرما بحق الطرف الآخر”.

مضيفا بأن الأخطاء الطبية هاجس كبير في جميع أنحاء العالم، موضحاً أن هناك فرقا بين الأخطاء الطبية والمضاعفات الطبية وهي التي قد تحصل في بعض الحالات وقبلها لا بد أن نتأكد من أن يكون الطبيب مؤهلا علميا وعمليا وأن تكون لديه رخصة مهنية من قبل الجهة الرسمية وأيضا أن يملك الامتيازات السريرية المهنية لإجراء العمليات.

وأوضح الدكتور وليد الزدجالي أن هناك إجراءات متعارف عليها في حاله حدوث أي مضاعفات خلال العمليات وأن هناك لجنة طبية عليا وغيرها من الجهات المعنية فيمكن لأهل المتوفى بخطأ طبي اللجوء إلى وزارة الصحة لمعرفة سبب الوفاة وكافة التفاصيل لدى المديرية العامة للمؤسسات الصحية الخاصة وإن لم يقتنع الأهل بسبب الوفاة فلهم الحرية التامة في التوجه إلى القضاء ومن خلال الادعاء العام الذي بدوره سيتواصل مع جميع الجهات المعنية ومن ضمنها اللجنة الفنية التي ستدرس الحالة بدقة لمعرفة التفاصيل وهي لجنة محايدة.

مقتطف من مقابلة رئيس الجمعية الطبية العمانية الدكتور وليد الزدجالي:

 

مقتطف من مقابلة شقيقة منيرة المقبالية: